أنشئ حساب | دخول  |  ٠ السلع  | 
Islamic Arts Magazine | English Version

١٦ - ١١ - ٢٠١٢
ولي عهد الشارقة يفتتح معرض "محبة النبي صلى الله عليه وسلم في لغة فن الخط العربي"
برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتورسلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، افتتح سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة ليلة يوم أمس الأثنين في متحف الشارقة للحضارة الإسلامية معرض " محبة النبي صلى الله عليه وسلم في لغة فن الخط العربي" في أول وجهة له من اسطنبول إلى منطقة الخليج العربي.

وقد ألتقى سمو ولي عهد الشارقة فور وصوله الى موقع الفعالية بمتحف الحضارة الاسلامية معالي بكر بوزداق، نائب رئيس الوزراء التركي الذي تحدث عن أهمية التعاون المشترك بين دولة الامارات وجمهورية تركيا مشيدا بالتطور الحضاري والثقافي الذي تشهده دولة الامارات بشكل عام وإمارة الشارقة بشكل خاص، ومعبرا عن سعادته بأن يتزامن موعد اقامة المعرض الفني مع انطلاق فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي اصبح منارة ثقافية يشار لها بالبنان.
من جانبه أكد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي أن ما وصلت إليه دولة الامارات اليوم بفضل الله اولا ومن ثم القيادة الرشيدة والحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والشارقة في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة يرتقي بها النشاط الثقافي يوما بعد يوم لما يوليه سموه من اهتمام ودعم لهذا القطاع وبشكل منقطع النظير.
حضر الافتتاح واللقاء معالي محمد أحمد المر، رئيس المجلس الوطني الاتحادي والشيخ محمد بن صقر القاسمي وكيل وزارة الصحة المساعد مدير منطقة الشارقة الطبية وسعادة محمد جمعة بن هندي رئيس المجلس الاستشاري لامارة الشارقة وسعادة عبد الرحمن بن علي الجروان المستشار بالديوان الاميري وسعادة عبدالله بن محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة والإعلام وسعادة محمد النومان، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة وسعادة علي ابراهيم المري، مدير عام دارة الدكتور سلطان بن محمد القاسمي للدراسات الخليجية وسعادة منال عطايا مدير عام ادارة متاحف الشارقة وسعادة فورال ألتاي، سفير جمهورية تركيا لدى الإمارات و السيدة أليف شمولدو ألجن، القنصل العام التركي لدى إمارة دبي والإمارات الشمالية.


بعده قام سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي يرافقه عدد من الشيوخ واصحاب السعادة والسادة الضيوف من فنانين وممثلي ووسائل الاعلام المختلفة بجولة في اروقة المعرض تفقد خلالها اللوحات الفنيه ومستمعا لشرح حول أحد أهم أنماط الخط العربي وهو خط " الحليه الشريفة" .
ضم المعرض نحو 64 لوحة فنية كلاسيكية معاصرة من الحلي التي تنتمي لمجموعة مقتنيات السيد محمد جابي الخاصة في اسطنبول و المعروضة في متحف الشارقة للحضارة الإسلاميه للفترة ما بين 12 نوفمبر ولغاية 10 يناير 2013.و قد خطت اللوحات المعروضة في المتحف بنمط مميز من الخطوط الذي يعرف بخط "الحلية الشريفة" نشأ في مدينة اسطنبول في القرن الحادي عشر الهجري/ السابع عشر الميلادي وكان من الأنماط الشائعة للخط العربي ذا النمط العثماني الكلاسيكي. ويقال بأن الخطاط البارع حافظ عثمان (1052- 1110/ 1642-1698) هو أول من كتب الحلية الشريفة. وتعرض الحلية الشريفة سجايا النبي عليه الصلاة والسلام وصفاته متخذة شكل تصميم هندسي مزخرف فريد ومذهب، تسابق الخطاطون المسلمون في إجادتها والحرص على كتابتها على مر القرون حباً منهم لرسول الله عليه الصلاة والسلام وتوقيرهم له.

ومما تجدر الإشارة إليه أن خطوط الحلية الشريفة تراوح بين أنماط تعتبر تمجيداً مخلصاً للخط العثماني التقليدي إلى أنماط جديدة مبتكرة تعتمد الأسلوب الحر، وهذا الفن يحترفه خطاطون تركيون وإيرانيون وعرب وتعتبر لوحاتهم تحفاً فنية رائعة وفريدة من نوعها بجمالها وروحانيتها.حيث يستخدمون فيها تصاميم خطيه محددة، وهو غالباً خطٌ أنيق مزين مع الكثير من التذهيب .

وبهذه المناسبة ، قالت منال عطايا، المدير العام لإدارة متاحف الشارقة: " نحن اليوم بغاية السعادة لإستضافة معرض " محبة النبي صلى الله عليه وسلم في لغة فن الخط العربي " كأول وجهه له في الخليج العربي والذي تم افتتاحه تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى و حاكم الشارقة. هذا المعرض، والذي يحوي ترجمات كلاسيكية ومعاصرة لفن خط " الحلية الشريفة"، و المهدى لذكرى النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، حيث يعتبر مشروعاً مشتركاً بين المتحف و بين السيد محمد جابي.

السيد محمد جابي لا يعتبر جامعاً مميزاً وقديراً لهذا النمط الخطي فحسب، وإنما هو أيضاً يقدم دعمه وتشجيعه لفناني الخط العربي اللذين حولو اهتمامهم لإعادة إحياء هذا الفن الرائع.

نحن ممتنون جداً للسيد محمد جابي الذي منَّ علينا بدعمه الكريم لهذا المعرض وأبدى أتم الاستعداد لمشاركتنا بأبرز اللوحات الخطية من مجموعته الخاصة هنا بالشارقة.

لهذا المعرض لمحة خاصة مميزة، فهو يجمع بين الإنجازات الفنية والجمالية الرائعة و بين الروحانية والإخلاص الناتج من عمق إيماننا بديننا ورسولنا محمد (صلى الله عليه وسلم). وهو بذلك بمثابة تذكير لنا بضرورة وضع تركيزنا على إخلاصنا لهذا الدين بغض النظر عن التحديات التي نواجهها في حياتنا اليومية.

إننا من خلال استضافتنا لهذا المعرض الفريد في متحف الشارقة للحضارة الإسلامية، والذي يأتي بالتزامن مع احتفالات الدولة بالعيد الوطني الحادي والأربعين، يؤكد على سياسة الدولة بتعظيم الإسلام و التزامها بتراث الإمارات الفني وحب الإنسانية.

وأخيراً أقدم خالص شكري للسيد بكر بوزداق، نائب رئيس الوزراء التركي و فورال ألتاي، السفير التركي لدى الإمارات ، والسيدة أليف شمولدو ألجن ، القنصل العام التركي لدى إمارة دبي والإمارات الشمالية ، وبالطبع أقدم شكري الخاص للسيد محمد جابي، لتشريفنا بقدومهم للمعرض و دعمهم لهذا التعاون المشترك، والذي سوف يحقق نجاحا كبيراً بدون شك. أود أيضاً أن استغل الفرصة لتقديم شكري لجميع القائمين على تنظيم هذا المعرض والذين لم يوفروا جهداً لإخراجه، وأتمنى للجميع النجاح المستمر ولدولتنا تطوراً وازدهاراً لا يضاهى.

من جانبه ثمن السيد محمد جابي دور إدرة متاحف الشارقة وأشاد بالجهود المبذولة تجاه الفن و دورها الرائد في إعطاء صورةمشرقة وبارزة للحضارة العربية والإسلامية .

وتسلم سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة من معالي بكر بوزداق، نائب رئيس الوزراء التركي هدية تذكارية تثمينا منه للشارقة على احتضانها لهذا المعرض الفني الخاص بالخط العربي.
تعليقات
الاسم
عنوان البريد الالكتروني
يرجى كتابة الحروف المبينة أعلاه

ERROR RETRIEVING FEEDBACK