أنشئ حساب | دخول  |  ٠ السلع  | 
Islamic Arts Magazine | English Version

١٩ - ٠٦ - ٢٠١٢
مهرجان الجزائر الدولي للخط العربي 2012
الجزائر - افتتحت خليدة التومي وزيرة الثقافة الجزائرية المهرجان الثقافي الدولي للخط العربي في المتحف الوطني للزخرفة والمنمنمات وفن الخط (قصر مصطفى باشا) بمشاركة عدد من الخطاطين والخطاطات والحروفيين والمزخرفين، منهم 47من الجزائر، و35 يمثلون 22 دولة موزعة على قارات العالم الخمس، من بينها دول عربية وفرنسا وإسبانيا والولايات المتحدة الأميركية واليابان والصين.. وذلك في المدة مابين 29-5-2012 وحتى 9-6-2012

ففي تصريح صحفي أكد الفنان مصطفى بلكحلة محافظ المهرجان أنهذه الدورة الجديدة التي تحتضنها العاصمة الجزائرية شكلت انفتاحا أكبر على فنون الخط العالمي في مختلف اللغات الإنسانية الحية، تجسيدا حقيقا لمبدأ السماح والانفتاح في فلسفة التقارب والتواصل بين الإنساني الحضاري بعيدا عن الحواجز والفواصل.

وقال إن النهج العام لفكر هذا اللقاء الدولي المتجدد بإرادة حضارية جزائرية، هو ردم الفجوات الفاصلة بين النتاج الابداعي الإنساني الحاضر بحيويته في جميع قارات العالم، واستكشاف قواعد وفنون خط الكتابة لدى مختلف شعوب العالم، وتقاربها مع فنون الخط العربي الأصيل.

وأشار الفنان بلكحلة إلى أن برنامج هذا المهرجان الثقافي الدولي يشهد افتتاح اكبر معرض جزائري عربي عالمي للخط العربي يضم 150 لوحة انجزها مبدعون قدموا خصائص فنون الخط وتطورها في بلدانهم وبمختلف اللغات العالمية بما فيها الصينية واليابانية والإنجليزية والفرنسية رغبة في الانفتاح على فنون الخط لدى مختلف شعوب الأرض، إلى جانب تنظيم ورشات فنية يقدمها خطاطون متخصصون من العراق والسعودية وسوريا والأردن ومصر وباكستان وإيران اليابان والصين، في فضاءات مفتوحة سيكون الجمهور المتابع جزءا منها.

وذكر محافظ المهرجان ان الخطاط الجزائري جدد حضوره في المهرجان الثقافي الدولي مؤكدا انفتاحه على مختلف مدارس الخط العربي، متجها إلى إضفاء قواعد متطورة على فن الخط المغاربي، المعبر عن الخصائص البيئية، مشيرا إلى ظهور جيل جديد، يحافظ على الأصول الفنية والتقنية، ويمنحها إضافات معاصرة، جسدها في مختلف أعماله التي يقدمها المتحف الوطني للزخرفة والمنمنمات وفن الخط، وهي اعمال فرضت حضورها جنبا إلى جنب مع اعمال كبار الخطاطين العالميين، وحصدت العديد من الجوائز الكبرى في المهرجانات العالمية.

وخصص المهرجان الدولي فضاءات مفتوحة للمحاور الفكرية والبحثية، حيث سيقدم مجموعة من الباحثين الجزائريين والعرب والأجانب مختلف الدراسات والبحوث التي تتناول تطور مدارس الخط العربي والارتقاء بتقنياتها، والاعتراف بمناهج تحديثها وعصرنتها، وهي فضاءات دأب المهرجان على تنظيمها في جميع دوراته التي انتظمت في الجزائر خلال الأعوام الماضية ووثقت كمراجع فنية ونقدية أضيفت إلى مكتبة الفن التشكيلي.
وفي ختام المهرجان تم الإعلان عن اللوحات القائزة، وكانت كالتالي:

أولا: الخط الكلاسيكي
الجائزة الأولى ..الخطاطة نورية غارسيا من إسبانيا
الجائزة الثانية .. الخطاط محمدي تبار عسكر من إيران
الجائزة الثالثة ..الخطاط عبد الكريم بورعدة من الجزائر

ثانيا: الخط المعاصر
الجائزة الأولى.. الخطاط يعقوبيان محمد مهدي من ايران
الجائزة الثانية ..الخطاط الخروبي محمد خليفة من ليبيا
الجائزة الثالثة ..الخطاط قاسيمي عزيز عزيز من الجزائر
تعليقات
الاسم
عنوان البريد الالكتروني
يرجى كتابة الحروف المبينة أعلاه

ERROR RETRIEVING FEEDBACK